بعد وعود عبد المهدي والمسؤولين بحماية المتظاهرين وتوفير لهم كامل الحرية للتظاهر والتعبير عن مطالبهم المشروعة، واجهت السلطات الحكومية المتظاهرين الذين خرجوا اليوم الجمعة للمطالبة بالإصلاح وإنهاء الفساد والتدخلات الخارجية؛ بالقمع المفرط عبر استخدام القوة، التي أسفرت عن سقوط نحو 30 قتيلًا وأكثر من 1000 جريح.