تحاول شخصيات سياسية وأحزاب ركوب موجة التظاهرات، من أجل حرف مسارها، أو الالتفاف على مطالب المتظاهرين، وقد أثبت العراقيون اليوم رفضهم لأي تدخل سياسي، ما جعلها تظاهرة غير مسبوقة منذ 2003، بعد أن شهد العراق على مر 16 عامًا تظاهرات، معظمها دخلت فيها الأحزاب وحرفت مسارها.