تقف أسباب عديدة خلف هروب المصابين بفيروس “كورونا” من مراكز الحجر الصحي؛ أبرزها الإهمال الحكومي لمراكز الحجر، والتي تفتقر لأبسط وسائل الراحة والاهتمام، فضلًا عن أبسط المقومات التي يحتاجه المريض، في ظل الإهمال والتدهور الصحي الذي يعاني منه البلد.