فيديو

شاهد | 6 أعوام على سقوط الموصل.. مؤامرة سياسية خلفت كوارث إنسانية

تمر في هذه الأيام الذكرى السادسة على أحداث سقوط الموصل، بعد انسحاب قوات الشرطة الاتحادية والجيش العراقي، من المدينة، لتترك الأحياء السكنية ومخازن الأسلحة والسجون فارغة، ليسيطر عليها تنظيم الدولة “داعش”، في حادثة عدها سكان المدينة وباعتراف محافظ نينوى في حينها “أثيل النجيفي”، مؤامرة تتحمل مسؤوليتها الإدارة المركزية في بغداد، وبدعم نوري المالكي -رئيس الوزراء السابق-، وبعض القيادات العسكرية.

واستمرت الأحداث نحو 3 أعوام حتى انطلاق عمليات اقتحام المدنية، التي كانت العمليات العسكرية الأسوأ في العراق عقب الغزو الأمريكي، حيث جاءت هذه العمليات التي قادها التحالف الدولي، وبمشاركة القوات الأمنية بكل أصنافها ومسمياتها، لتدخل المدينة مدمرة المباني وقاتلة للسكان.

وجاءت هذه الأحداث لتخلف مآسي على المدينة وسكانها، فقد أسفر القصف والمعارك عن خراب 280 مدرسة، فضلًا عن 400 ألف شخص فقدوا منازلهم، ودمار 80% من المدينة، و80 مليار دولار كلفة الاعمار، وفق المجلس النرويجي للاجئي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق