انتكاسة الصحةكورونا

تفشي فيروس كورونا بمحافظة الأنبار نتيجة لهذه الأسباب

أفاد مصدر طبي في محافظة الأنبار اليوم الأربعاء بتسجيل إصابة مؤكدة لأحد أبناء أعضاء مجلس النواب قدم مؤخرا من العاصمة بغداد.

وقال المصدر الذي يعمل في مستشفى النسائية والأطفال في الرمادي في تصريح لوكالة يقين: إنه “في الساعة الواحدة ليلا دخل ابن أحد اعضاء مجلس النواب الى المستشفى لاجراء عملية الزائدة الدودية، لكن بعد اخذ الفحوصات الطبية تبين انه مصاب بفايروس كورونا ما تعذر بعدم اجراء العملية”، واكد المصدر أن النائب والد المصاب قام بنقل ابنه الى مكان خارج المستشفى، متوقعاً حدوث إصابات لم تكتشف إلى الآن نتيجة ذلك.

وفي وقت سابق، حذر وزير الصحة حسن التميمي من كارثة في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقائية والحظر الصحي.

ورجح التميمي، اليوم الأربعاء، زيادة الإصابات اليومية بفيروس كورونا بواقع 800 إصابة.

وقال التميمي، في تصريح صحفي: إن “وزارة الصحة سجلت أعدادا كبيرة من الإصابات في محافظات السليمانية وميسان وواسط، وقررت خلية الازمة بالتشديد على المنافذ الحدودية ومداخل المحافظات بسبب انتشاره بشكل سريع بين المواطنين”، مرجحا زيادة الحالات بين 600 – 800 إصابة يوميا.

وأضاف: أن “المشكلة تكمن في قلة الوعي لدى بعض المواطنين”، موضحاً أن ارتفاع معدل الإصابات يعود إلى عدة أسباب من بينها زيادة عمليات الفحص الميداني واجراء التحاليل في المختبرات للعينات ما يزيد فرص اكتشاف حالات جديدة قبل ظهورالأعراض لديهم ومتابعة الملامسين للاصابات المؤكدة.

ولفت، الى أن هذا الجانب لا يعني أن هناك حالة استقرار ولا يوجد خوف، بل على العكس فان هذا الأمر ينبغي أن يدفعنا إلى اتخاذ اجراءات جديدة تحد من حجم الإصابات قبل وقوعها وليس اكتشافها بعد وقوعها، موضحاً أن “وعي المواطنين هو السلاح الأساس في مواجهة كورونا، لكن للأسف الشديد هناك حالة من اللامبالاة لدى البعض من المواطنين وخاصة في المناطق الشعبية البسيطة ما جعل حجم الإصابات يصل إلى ارقام كبيرة جدا فيها، ووجود حالة تهاون ومجاملة واضحة تحصل هنا وهناك في تطبيق إجراءات الحظر ومنع التجمعات”.

واكد وزير الصحة على وعي المواطن من جانب وتطبيق التعليمات الصحية الوقائية لخلية الازمة، وإرشادات وزارة الصحة المتعلقة بالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامات والكفوف من جانب اخر،فهي السبيل الوحيد لتجاوز الأزمة وانحسار المرض.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق