انتكاسة الصحةكورونا

ما حقيقة وجود وفيات بأمراض مزمنة سجلت متوفين بكورونا؟

كشف عضو خلية الأزمة في البرلمان “عباس عليوي”، اليوم الثلاثاء، حقيقة تسجيل وفيات على أنها بفيروس كورونا لأشخاص غير متوفين بالفيروس.

وقال عليوي، إن “الأنباء والمعلومات، التي تحدثت عن تسجيل معظم الوفيات المسجلة بفيروس كورونا لأشخاص غير متوفين بالفيروس، غير دقيقة ولا يمكن التلاعب بهذه الأرقام، ومن غير الممكن أن تسجل أي حالة وفاة إلا بعد الفحص وانتظار نتائجه”.

وأضاف عليوي، أن “أرقام حالات الوفاة بالموقف الوبائي اليومي والحصيلة النهائية، هي أرقام دقيقة ورسمية، وكلها تعتمد على نتائج التحليلات من المختبرات المركزية، وليس من قبل إدارة المستشفيات”.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء (7 تموز 2020)، تسجيل 118 حالة وفاة بفيروس كورونا و1511 حالة شفاء و2426 إصابة جديدة بالفيروس.

ومع الموقف الوبائي لهذا اليوم يكون، مجموع الإصابات: 64701، مجموع حالات الشفاء: 36252، الراقدين الكلي: 25764، الراقدين في العناية المركزة: 396، مجموع الوفيات: 2685″.

وفي وقت سابق، فجر عضو خلية الأزمة النيابية حسن خلاطي، مفاجأتين بشأن ملف مواجهة كورونا في العراق الأولى تتعلق بعدد الوفيات والثانية كشفت السبب وراء شحة أجهزة التنفس الاصطناعي.

وقال خلاطي في تصريح متلفز، إن “المقلق جدا في الموقف الوبائي اليومي بشأن فيروس كورونا هو ارتفاع عدد الوفيات وناقشنا الأمر في الاجتماع الذي جمعنا مع رئيس الوزراء ووزير الصحة قبل أيام”.

وأضاف أن “الكثير من الوفيات بأمراض أخرى يتم تسجيلها على أنها لمتوفين بكورونا، هم يتوفون واقعا بسبب أمراض مزمنة أو سرطانية أو قلبية وبشكل اتفاقي بعد إجراء المسحة يشار الى أن المريض توفي بكورونا”.

وأشار خلاطي إلى أن “حالات الإصابة بكورنا ارتفعت لأرقام عالية في الآونة الأخيرة ما رفع الوفيات لنسبة تقل عن 5٪ والنسبة العالمية 5.5٪”، مبينا أن “خلية الأزمة ناقشت مع وزير الصحة اتخاذ الإجراءات المناسبة لتقليل عدد الوفيات من بينها التركيز على تقديم الخدمة للحالات الشديدة والحرجة عبر تقديم كافة الإمكانيات”.

وبشأن النقص بأجهزة التنفس الاصطناعي التي تعاقدت عليها وزارة الصحة من أموال تبرعات المصارف للوزارة قال إنه “لم يتم استلامها حتى الآن وان الأمر يحتاج لفترة قبل وصولها” لافتاً الى أن “أزمة كورونا تتطلب حاجات بشكل متزايد والعراق يرحب بأية مساعدات قادمة من دول صديقة وشقيقة في مواجهة كورونا”.

وفيما يتعلق بملف شحة الأوكسجين، أكد أن “اللجنة ركزت خلال اجتماعها مع وزير الصحة على ملف الأوكسجين وقال إن حاجة المستشفيات زادت بنسبة عشرين ضعفاً ما جعل المعامل العراقية غير قادرة على تجهيز كل الكمية المطلوبة، وللأسف الشديد بعض المعامل الأهلية تعرضت للتخريب من أجل أحداث فرق بالأسعار والأمر تم حله خلال اقل من أسبوع”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق