انتكاسة الصحةكورونا

الأزمة النيابية: إستراتيجيات وزارة الصحة غير مجدية في مواجهة كورونا

دعت خلية الأزمة النيابية، اليوم الخميس، إلى تغيير إستراتيجيات وزارة الصحة في مواجهة وباء كورونا، لكون الخطط القديمة والاستراتيجيات الموضوعة باتت غير مجدية، محذرة من اقتراب الموجة الثانية للفيروس من البلاد، التي ضربت عدداً من الدول خلال الأسابيع الماضية.

وقال الناطق الرسمي باسم خلية الأزمة النيابية “فالح الزيادي” في تصريح صحفي، إن “مجلس النواب والحكومة يعملان بالتنسيق مع بعضهما على وضع خطط لمكافحة فيروس كورونا”، مبيناً أن “هناك زيادة في عدد الإصابات، واقتراب موجة ثانية للفيروس من البلاد، وفي نفس الوقت هناك زيادة في معدل نسبة الشفاء على مستوى العراق”.

وأضاف، أن “التوجه النيابي والحكومي، هو أن تكون من أولى الأولويات مكافحة الفيروس، وهناك اهتمام بالغ وواضح من رئيس الحكومة بهذا الملف، أفضى الى الاجتماع مع اللجنة النيابية، لتقييم خطط وأداء وزارة الصحة في مكافحة الفيروس”، مؤكداً أن “اللجنة طالبت رئيس الوزراء بدعم وإسناد وزارة الصحة بالأمور اللوجستية، سواء بالأموال أو الصلاحيات، لتمكينها من أداء مهامها”.

وأشار إلى أن “اللجنة لديها مؤشرات عن تقديم الخدمة الصحية والعلاجية، وكذلك نسبة تلقي الخدمة من قبل المواطنين، وقد أبلغنا الحكومة بعدم رضا المواطنين عن الخدمة الصحية المقدمة”.

ودعا الزيادي إلى “تغيير إستراتيجيات وزارة الصحة، لكون الخطط القديمة والإستراتيجيات الموضوعة، سواء كانت العلمية أو الإدارية، أصبحت غير مجدية، لذلك كانت مطالباتنا لرئيس خلية الصحة والسلامة العليا، هي العمل على تغيير إستراتيجيات الحكومة، لنتمكن من مواجهة الوباء، لاسيما أن هناك موجة ثانية ضربت جميع أنحاء العالم، وعليه أصبح تفعيل الإجراءات العلاجية، وتحسين الواقع الصحي داخل المؤسسات، أمراً ضرورياً”، متوقعاً أن تشهد “الأيام المقبلة تحسناً واضحاً في أداء وزارة الصحة، لاسيما بعد الدعم والاهتمام النيابي والحكومي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق