انتكاسة الصحةكورونا

ما سبب ارتفاع إصابات كورونا في العراق خلال الصيف؟

كشف “وسام التميمي” المتخصص بعلم الوبائيات بدائرة صحة الرصافة في العاصمة بغداد، عن سبب انتشار فيروس كورونا في العراق خلال فصل الصيف خلافاً للتوقعات السابقة، فيما أوضح حقيقة كون الفيروس أخطر على الرجال من النساء والأطفال.

وقال التميمي، إن “انتشار كورونا في العراق خلال فصل الصيف سببه الرئيس هو حدوث تجمعات في أماكن مغلقة لا تراعي التباعد الاجتماعي والفيروس ينتقل فيها بشكل أوسع لمسافة مترين أو أكثر بسبب عدم وجود تهوية كافية ولأن الأجسام متقاربة ومن الممكن يعلق بها الفيروس ثم تحدث ملامسة له”، رغم التوقعات السابقة التي أشارت إلى أن الفيروس سيضعف في الأجواء الحارة.

وأشار إلى أن “سرعة انتشار الفيروس ترتبط بعاملين أساسيين هما عدم مراعاة التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة وأيضا ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس كأن تكون في الأسواق أو الأماكن العامة أو المنازل ولا يوجد سبب خفي”.

وأما بالنسبة لما يقال بأن الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء والأطفال، أوضح التميمي، أن “هذا الأمر لم يثبت علمياً، لكن حسب الأرقام نسبة الرجال المصابين أكثر في العراق والعالم لكن ليس الفرق كبيراً إذ إن النسبة في بلادنا 55٪ للرجال و45٪ للنساء”.

وفيما يتعلق بملف شحة الأوكسجين في المستشفيات ذكر أن “الأوكسجين مؤمن في المؤسسات الصحية ببغداد لكن بعض المحافظات تعاني من مشاكل في البنية التحتية ومن ضمنها منظومات الأوكسجين وبدأ غالبيتها بإعادة تشغيل معامل للأوكسجين لتلبية الطلب المتزايد، حدوث أزمة هنا وهناك سببه الطلب الشديد لأن الناس بدأت تضع قناني أوكسجين في المنازل”.

وحذر من أنه “بالعرف الطبي لا يمكن استخدام الأوكسجين منزليا لإن الأمر يحتاج متابعة دقيقة “.

ومنذ الرابع والعشرين من شهر حزيران الماضي يسجل العراق معدل إصابات يومي لا يقل عن 2000 حالة، وسجلت أعلى حصيلة بتاريخ 10 تموز الجاري وبلغت 2848.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق