كورونا

وزارة الصحة: مؤشرات إيجابية بعد ارتفاع حالات الشفاء من كورونا

كشفت وزارة الصحة العراقية، عن مؤشرين يحدثان منذ أيام ويدعوان للتفاؤل في مواجهة فيروس كورونا.

وقال المتحدث باسم الوزارة “سيف البدر” في مقابلة متلفزة، إن “حالات الشفاء من فيروس كورونا تتصاعد منذ أيام وتفوق عدد الإصابات وهذا أمر يدعو إلى التفاؤل بإمكانية احتواء الإصابات التي تصاعدت قليلاً أمس”.

وأكد في مؤشر ثانٍ إن “أكثر من 90٪ من الحالات المسجلة بكورونا ما بين بسيطة إلى متوسطة وكثير منها بدون أعراض ونتعامل معها بالعزل المنزلي وخلال أيام قليلة يتماثلون إلى الشفاء”.

وفيما يتعلق بالقرارات الأخيرة للجنة الصحة والسلامة الوطنية شدد البدر “بعد قرار إعادة فتح والمطارات نوصي ونشدد على المواطنين بالالتزام بالوقاية الشخصية والتباعد الاجتماعي ،الالتزام يجب أن يكون حاضراً ولا مجال للتهاون”.

وفي وقت سابق، قال مدير مستشفى الكندي في بغداد “سالم البهادلي” في مقابلة متلفزة، أنه “في الآونة الأخيرة هناك التزام واضح من أغلب المواطنين بإجراءات الوقاية وهذا الأمر أدى لانحسار أرقام الإصابات وأيضا طبيعة الفيروس بدأت تضعف في العراق”.

وأوضح “في علم الفيروسات اذا طالت فترة بقاء الفيروس سيضعف عبر عملية الانتقال من جسد لأخر وفقاً للحقائق العلمية ونعتقد نهاية آب سيضعف كورونا لكنه لن ينتهي إلا بظهور لقاح”.

وأشار إلى أن “هناك تسطحاً في عدد الإصابات بفيروس كورونا بحدود الألفي إصابة يومياً بعد إن ارتفع مستوى الالتزام وهذا مؤشر إيجابي رغم ارتفاع العدد ويبعث على الارتياح ويؤكد وجود سيطرة على الوضع وهو يفسر بطريقتين الأولى أن البلد قادر على استيعاب الحالات الجديدة بما تمتلكه المؤسسات الصحية من سعة سريرية”.

وأضاف أن “التفسير الثاني هو أن السيطرة التامة لن تتم إلا بتسجيل حد ادنى من الإصابات وهذا ما اردنا الوصول إليه بالسابق وكان بالإمكان تحقيق نصر تاريخي على كورونا في العراق لكن الإصابات بدأت ترتفع بسبب تراخي المواطنين”.

وطالب المواطنين بأن “يعوا إن مواجهة الأوبئة في العالم لا يعول فيها على قدرة المؤسسات الصحية على مواجهتها بل على وعي المواطنين بالالتزام والحجر وجميعنا شاهدنا كيف عولت دول على قدرات أنظمتها الصحية لكنها انهارت لإن الأرقام الإصابات كانت عالية جدا وخارج حدود السيطرة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق