كورونا

أعداد كورونا المتزايدة في العراق تدق ناقوس الخطر

حذر عضو خلية الأزمة في الرصافة، عباس الحسيني، من تفشي فيروس كورونا وتحوله إلى ’’موجة ثالثة’’.

وقال الحسيني، إن “الاعداد المتزايدة بصورة غير مسبوقة والمسجلة رسميا، ناهيك عن الأعداد غير المسجلة تدق ناقوس الخطر لما نشاهده من تفشٍ عالٍ في انتشار الفايروس”.

وأضاف: “نترقب اليوم اجتماعاً من خلية الازمة وفي حال عدم انعقاد الاجتماع يعني ان اليوم سيكون نهاية حظر التجوال الكلي وعودة الحياة إلى طبيعتها بكافة اوجهها وعدم وجود أي حظر للتجوال مع تطبيق قانون الصحة العامة”.

وتابع، ان “عدم وجود لقاح وعدم قابلية مؤسسات الصحية على استيعاب الاعداد الكبيرة قد يولد مشكلة صحية وأزمة خانقة لذا يتوجب الانتباه والالتزام بقرارات خلية الازمة”.

ويقول خبراء إن حظر التجوال والإغلاق منذ ثلاثة أشهر كان شكلياً وفي مناطق معينة فقط، إذ إن الحياة في المناطق الشعبية كانت تسير بصورة طبيعية، مُشيرين إلى أن أعداد الإصابات الحالية المسجلة تقل بكثير عن الأعداد الحقيقية، خاصة أن المستشفيات لا تفحص إلا من تظهر عليه الأعراض المصاحبة للمرض.

ومع تدهور قطاع الصحة ، وعدم تناسب أعداد أجهزة التنفس الصناعي مع عدد سكان البلاد، فضلاً عن سوء الإدارة في وزارة الصحة، ويؤكد مصابون تعافوا من الإصابة، أن الواقع الصحي في البلاد متدهور للغاية، خاصة أن المستشفيات العراقية لم تشهد توسعة تتناسب مع الزيادة السكانية منذ الغزو الأميركي للبلاد عام 2003، وبالتالي تواجه المشافي زخما كبيرا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق