كورونا

نقابة الأطباء تدعو إلى مراجعة إجراءات الحد من كورونا

قال المتحدث باسم نقابة الأطباء جاسم العزاوي، إن “فيروس كورونا يشن حرباً على البشر والتوقعات بشأنه غير مستقرة ما بين تفاؤل وتشاؤم بسبب عدم ثبات مضمون البحوث وحداثة الفيروس، ويجب أن نتوقع الأسوأ لنبقى مستعدين وقادرين على مواجهة كل الاحتمالات دائماً”.

ودعا العزاوي، إلى “مراجعة شاملة من قبل الجهات الحكومية والصحية في العراق لدراسة الوضع وسد الثغرات وتدعيم الإيجابيات”، مبيناً أن “العودة إلى الحظر الشامل في مواجهة تزايد الإصابات بفيروس كورونا أمر غير مفيد والدراسات أكدت ذلك، إذ كلما فرضنا حظراً في العراق ازدادت الحالات”.

وأضاف أن “ما تنشره وزارة الصحة من أرقام يومية للإصابات يعبر عن رصد حالات جديدة بعدد معين ،و كلما ازدادت الفحوصات تزيد الإصابات”، مشيراً إلى انه “عندما كانت الفحوصات تصل إلى عشرة آلاف كانت الإصابات فوق الألفين الآن أصبحت فوق الأربعة آلاف بعد زيادة الفحوصات إلى عشرين ألفا”.

وتابع، أن “العدد الحقيقي للمصابين أكثر بكثير والخطر يأتي من المصابين الذين لا يحملون أعراضاً لأنهم يتحركون وينقلون العدوى وهؤلاء لا إمكانية للسيطرة عليهم وعلى من يلامسهم”.

وأوضح المتحدث باسم نقابة الأطباء ، أنه “قبل أيام ظهرت معلومات تشير إلى حدوث طفرة جينية جديدة لكورونا هي D614G وهذه تمنح الفيروس قدرة أكبر على الانتشار لكن شدة الأعراض تقل ما يقلل عدد الوفيات”.

وتابع، أن “مناعة القطيع هي نتيجة وليست سياسة وتعبر عن الإصابات المتراكمة في المجتمع وعدد من حصنوا أنفسهم باللقاح وهي ليست استراتيجية بل مسيرة للمرض ولا يمكن الوصول إليها الا بعد إصابة 30٪ من أفراد المجتمع و تلقيح 30٪ أخرين”.

وشدد جاسم العزاوي، على ضرورة “عودة الحياة الطبيعية لكن مع التزام مشدد بإجراءات الوقاية لأن البديل سيكون خطرا يهدد أكبر فئة من المجتمع”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق