كورونا

الصحة النيابية تكشف عن السبب الأهم لارتفاع معدلات الإصابة بكورونا

كشفت عضو لجنة الصحة النيابية “داليا حاجي”، عن السبب الأهم لارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، مشيرة إلى شروط استخدام أي لقاح يعلن عنه ضد الفيروس.

وقالت حاجي في تصريح صحفي، إن “تأمين لقاح ناجح بدون أي أعراض جانبية امر ليس بالهين والسهل، لان بعض المضاعفات قد تبرز خلال اشهر، وهناك أعراض قد تبرز بعد أعوام”، مشددة على ضرورة “التريث في استخدام أي لقاح يتوفر لمواجهة كورونا في العراق إلا بعد اعتماده رسميا من قبل الجهات الدولية، والاطمئنان بعدم وجود مضاعفات جانبية قد تبرز بعد أعوام”.

وأضافت حاجي، أن “السبب الأهم في ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا يرجع لعدم إيمان نسبة كبيرة من العراقيين بوجوده، بل أنهم غير مقتنعين بأن هناك فيروس قاتل ألتهم أرواح الآلاف حتى الآن”.

وأشارت إلى أن “تدفق الأهالي للأسواق دون اعتماد ابسط الإجراءات الوقائية ومنها ارتداء الكمامة والكفوف، تعطي دليلا واضحا على أسباب الانتشار رغم التحذيرات بوقت مبكر من خطورة عدم الالتزام في ظل الإمكانيات المتواضعة للمؤسسة الصحية العراقية قياسا بإمكانيات الدول الأوروبية أو بقية البلدان الأخرى”.

وسجل العراق يوم الجمعة (4-9-2020) أعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا على الإطلاق منذ دخول الوباء بواقع 5036 حالة.

وفي وقت سابق ، حذر مدير الصحة العامة في وزارة الصحة، عبد الأمير الحلفي، من تهاون المواطنين مع وباء كورونا والوصول بالنظام الصحي إلى مرحلة لن يستطيع حينها السيطرة على الوضع، مبيناً أن وزارة الصحة ليس لديها مشكلة من إعادة فتح المرافق العامة لكن بشرط التزام المواطن.

وقال الحلفي، إن “عدم التزام المواطنين سيرفع من عدد المصابين بفيروس كورونا ويجعل وزارة الصحة تصل لمرحلة معينة وتتوقف عندها، لأن مؤسساتنا الصحية لها قابلية لعدد محدد إذا ازداد سيكون هناك إخفاق في تقديم الرعاية الصحية للمواطنين، وتزداد الوفيات”.

وأضاف أن “وزارة الصحة ليس لديها مشكلة في إعادة فتح المرافق العامة والحيوية، بشرط اتخاذ الإجراءات الوقائية والتزام بالمواطنين بتعليمات الوزارة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق